رِواق أبنائي للتعليم
أسرة رواق أبنائي للتعليم ترحب بكم وتتمنى لكم مقاما طيبا
ننتظر تسجيلكم

رِواق أبنائي للتعليم

رِواق تعليمي تفاعلي يعتني بتغطية كامل النواحي التعليمية للطالب و المعلم و الهيئات التعليمية
 
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كتيب لتعليم قراءة الوقت للسنة الثانية ابتدائي
الخميس 18 يناير 2018, 21:41 من طرف MUNA Man

» الوجيز لقواعد اللغة الفرنسية
الخميس 18 يناير 2018, 21:29 من طرف MUNA Man

» السلسلة الوظيفية...فيزياء الثالثة متوسط
السبت 06 يناير 2018, 00:12 من طرف MUNA Man

» السلسلة الطاقوية ...فيزياء الثالثة متوسط
السبت 06 يناير 2018, 00:04 من طرف MUNA Man

»  _مدخل للاعداد النسبية_تمثيلها على مستقيم مدرج
الخميس 04 يناير 2018, 12:31 من طرف سفانة

» فيزياء السنة الثانية متوسط _الذرة والجزي_
الخميس 04 يناير 2018, 12:17 من طرف سفانة

» مفهوم قوى عدد نسبي
الخميس 04 يناير 2018, 12:03 من طرف MUNA Man

» فيديو يشرح طريقة _ترييض مسالة_
الخميس 04 يناير 2018, 11:57 من طرف MUNA Man

» فيديو شرخ مفهوم الشفرة الوراثية
الخميس 04 يناير 2018, 11:51 من طرف MUNA Man

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




شاطر | 
 

 وجعلنا السماء سقفا محفوظا...

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MUNA Man
المديرة
المديرة


عدد المساهمات : 149
تاريخ التسجيل : 06/11/2013

مُساهمةموضوع: وجعلنا السماء سقفا محفوظا...   السبت 30 ديسمبر 2017, 23:52

وجعلنا السماء سقفا محفوظا 


هل تساءلت يوما ما هي السماء؟ فقد ذكرت ما يقارب الـ 120 مرّة في القرآن الكريم، فهل هي الغلاف الجوي؟ أم هي “السماء” الزرقاء التي نراها في النهار؟ أم هي السماء التي نراها في الليل والتي تحتوي على الكواكب والنجوم؟ وما هي السماء الدنيا؟ وأخيراً ماذا عن “السموات والأرض”! حيث ورد هذا المصطلح ما يقارب 189 مرّة والتي وصف تعالى نفسه بـ “بديع السموات والأرض”، فهل هي أكبر من السماء؟ أم أن السموات والأرض شيء صغير من مكونات السماء!



السماء لغويا (سما) في لسان العرب هو السُّمُوُّ: الارْتِفاعُ والعُلُوُّ. وسَمَا الشيءُ يَسْمُو سُمُوّاً، فهو سامٍ: ارْتَفَع. وفي كتب التفسير قال أبو جعفر: وإنـما سميت السماء سماءً لعلوّها علـى الأرض وعلـى سكانها من خـلقه، وكل شيء كان فوق شيء آخر فهو لـما تـحته سماءٌ. ولذلك قـيـل لسقـف البـيت سماؤه، لأنه فوقه مرتفع علـيه. 
أمّا تعريف السماء الدنيا فهي حدود النظام الشمسي   إِنَّا زَيَّنَّا ٱلسَّمَآءَ ٱلدُّنْيَا بِزِينَةٍ ٱلْكَوَاكِبِ  
أمّا تعريف السمواتُ السبعُ(لسان العرب ): أَطباقُ الأَرَضِينَ، وتُجْمَع سَماءً؟!؟! وسَمَواتٍ. لاحظ أن الألف في سَمَٰوَٰتٍ في القرآن تُكتب بحرف المد كما وأن هذه الـ سَمَٰوَٰتٍ تخص الكرة الأرضية، بعكس السماء المكتوبة بحرف بالألف. أضف الى ذلك أن السموات السبع خلقت في اليومين الخامس والسادس من خلق السموات والأرض في حين كانت السماء موجودة منذ بداية خلقهم! { ثُمَّ ٱسْتَوَىٰ إِلَى ٱلسَّمَآءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلأَرْضِ ٱئْتِيَا طَوْعاً أَوْ كَرْهاً قَالَتَآ أَتَيْنَا طَآئِعِينَ} * { فَقَضَٰهُنَّ سَبْعَ سَمَٰوَٰتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَىٰ فِي كُلِّ سَمَآءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا ٱلسَّمَآءَ ٱلدُّنْيَا بِمَصَٰبِيحَ وَحِفْظاً ذَلِكَ تَقْدِيرُ ٱلْعَزِيزِ ٱلْعَلِيمِ }وقد حسم رسول الله المسافة بين السموات السبع فيالحديث النبوي الشريف(هل تدرون كم بين السماء والأرض؟ قال قلنا الله ورسوله أعلم, قال: بينهما مسيرة خمسمائة سنة، ومن كل سماء إلى سماء مسيرة خمسمائة سنة، وكثف كل سماء مسيرة خمسمائة سنة) وحيث أن مسيرة اليوم تقارب الـ 40 كم، فإن مسيرة الـ 500 سنة قمرية هي 40 كم/اليوم x 29.5 يوم/الشهر x 12 شهر/السنة x 500 سنة = 7,080,000 كيلومتر (7 ملايين كيلومتر) وبالتالي فإن ارتفاع السبع سموات عن الأرض يقارب 7 سموات x 7 ملايين كم/سماء = 49 مليون كيلومتر وهذه المسافة تقارب بُعد مدار كوكب الزهرة عن الأرض (42 مليون كم) من جهة وبُعد مدار كوكب المريخ (78 مليون كم) عن الأرض من جهة أخرى!
ولكن ماذا عن الآية 32 من سورة الأنبياء { وَجَعَلْنَا ٱلسَّمَآءَ سَقْفاً مَّحْفُوظاً وَهُمْ عَنْ آيَاتِهَا مُعْرِضُونَ }، فهي تخبرنا بأن السماء كانت ملاصقة للأرض وأن الله رفع هذه السماء عن الأرض لكي تكون سقفا محفوظا للأرض وأن الناس كانوا ولربما سيكونوا عن آيات رفع السماء غير مقتنعين أو مصدقين! وهذا الحدث يشبه من حيث التطبيق ما نفعله بأيّام الشتاء الباردة حيث نقوم بتغطية رؤوسنا بغطاء السرير ثم نرفعه قليلا بأيدينا للحصول على هواء كاف ونحافظ على الدفء وفي نفس الوقت نقي انفسنا من البرد القارص. وتفسير كلمة “معرضون” في الآية: يعرضون عن التفكر فـيها وتدبر ما فـيها من حجج الله علـيهم ودلالتها علـى وحدانـية خالقهَا، وأنه لا ينبغي أن تكون العبـادة إلا لـمن دبرها وسوّاها، ولا تصلـح إلا له. فالسماء تحتوي على اشعة كونية على شكل أمواجكهرومغناطيسية مثل أشعة اكس وأشعة جاما مصدرها مركز المجرّة وانفجارات النجوم “السوبر نوفا” وهذه الأمواج ضارة للحياة العضوية بما فيها نحن البشر خاصّة اذا تم التعرض لها لفترات طويلة، وتستخدم هذه الأشعة في علاج السرطان لقدرتها على قتل الخلايا السرطانية. هذه الأمواج تتردد بذبذبات “هائلة”  10 اكسا هيرتز  (>  10^19 Hz) وبالتالى فانها تحمل طاقة عالية جداً (اكثر من 100 kev) لكل فوتون. كما وتحتوي السماء على عناصر مؤينة مثل (C, S and Si) ومحايدة  مثل (H, He, N, O, Ne and Ar).


_________________
 ترحموا على والدي جزاكم الله خير .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وجعلنا السماء سقفا محفوظا...
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رِواق أبنائي للتعليم :: رِواق روح الإيمان و نور الإسلام :: الإعجاز القرآني , و المناسبات الدينية-
انتقل الى: